الطالب انمار خالد في مؤتمر تحالف الحضارات

منتدى تحالف الحضارت الرابع للامم المتحدة في دوحة قطر
10-13 ديسمبر 2011

بقلم الطالب: انمار خالد عبد علي الركابي 
  كلية التربية الرياضة
  ناشط شبابي وعضوفي:
– الشبكة العربية لرصد قضايا الشباب 
 –   شبكة مثقفين الاقران الشباب الدولية Y-PEER   

                                                

حضارات العراق السومرية والبابلية والاشورية والاكدية شاركت بشبابها الناشطين طوعيا في منضمات المجتمع المدني الاقليمية والدولية في منتدى تحالف الحضارت الرابع للامم المتحدة المقام في العاصمة القطرية الدوحة اذ كما قالت سفيرة الحضارت في كلمة الترحيب الشيخة موزة بنت ناصر حرم امير دولة قطر ان تحالف الحضارت فرصة لنا جميعا من حكومات، ومنظمات المجتمع المدنيّ، ووكالات دوليّة- لنجتمع سويّاً كشركاء، ونؤكّد من جديد التزامنا ببناء ثقافة السلام والحوار ما بين الحضارات. وما سيضفي زخماً على لقائنا اليوم هو الاستماع الى صوت الشباب، قادة المستقبل، من خلال الوفد الشبابي الذي سينضمّ إلينا من مختلف انحاء العالم . لقد خضع العالم إلى تغيّرات ملحوظة، برهنت أنّنّا بحاجة الآن وأكثر من أيّ وقت مضى إلى أفعال لا أقوال. نحن بأمسّ الحاجة إلى أفكار جديدة ومقاربات خلاّقة لمواجهة التحديّات القائمة في أكثر من قطاع حيّويّ ومن بينها التعليم، الصحّة، الفقر، الشباب، الإعلام والثقافة. إنّ تحالف الحضارات والالتزام بأهداف الألفيّة للتنمية يؤمّنان الآليّات المناسبة للوقوف في وجه هذه التحديات.

اذ حضر هذا التجمع الكبير 400 من الشباب من مختلف الحضارت حول كرتنا الارضية هذه وقد شارك شريحتنا الشبابية التي تمثل الاكثر في العالم الكبار من السادة والسفراء ورؤساء الدول العظمى وعلى رأسهم السيد بان كي مون الامين العام للامم المتحدة ورئيس البرتغال السابق ماريو سواريش ورئيس الوزارء التركي رجب طيب اردوغان ورئيس المانيا ونائب رئيس البرازيل ونائب رئيس اسبانيا ورئيس النمسا البلد التي تستضيف تحالف الحضارت الخامس مطلع 2013 واخرين من كبار الشخصيات في العالم .

  

ان دور الشباب العربي واضح في اللقاء الكبير بين الحضارت هذا, اذ كنا لحمة عربية متماسكة متحدة ومتحدية كل الظروف التي تمر بها بلادنا العربية عاماً وعراقنا على وجه الخصوص فتلاحمنا اصر بنا الى تمثيل حسن للشباب العربي الواعي والمثقف فأبداعنا كان حقا في وحدتنا ,اذ كانت عزيمتنا بروحنا وطاقاتنا الشبابية في تسليط الاضواء الى شبكتنا العربية لرصد قضايا الشباب عن طريق شباب الشبكة انمار خالد الركابي من العراق ومعتز من السودان ويسرى ظاهري من تونس , كان دورنا هو ان نقول ان فكرة تكوين شبكة عربية لرصد قضايا الشباب كان مصدرها بغداد عاصمة السلام والحب عن طريق ناشطيها من الشباب العراقي ومفكريها من الكبار وبجهود ربان الشبكة ومطلقها السيد مهند شهيد مدير مرصد الشباب الوطني في العراق وان نقول بأن احدى عشر دولة عربية شاركتنا بشبابها هنا في بغداد في الملتقى العربي الثاني وكان سعينا هو لضم باقي الدول العربية المتواجدة في منتدى الدوحة .
 نعم شبابنا العراقي (انمار من بغداد طالب في جامعة بغداد كلية التربية الرياضية وامنية  من بغداد ايضا طالبة علاقات دولية في الجامعة الامريكية في السليمانية ومحمد مهدي من اربيل طالب صيدلة في جامعة الاهرام بمصر ومحمد رسول من اربيل طالب علاقات دولية  في جامعة اسطنبول بتركيا ) تكلموا بصوت مدوي امام جلة من رؤساء وسفراء الدول العظمى ,امام نخبة من شباب الحضارت العربية والعالمية, بأن عراقنا عظيم وبغدادنا عظيمة ان قامت او قعدت فهي اتخذت السلام والحب والتفاؤل في نفوس شبابها وكبارها وصغارها ونسائها شعارٌ لها  رغم اعدائها الكثار الذين يحاولون زعزعة جبل الرضا عن النفس لانهم يدركون اذا مانهضت هذه العاصمة بقيمها بأرثها العظيم لشبابها لتوصيل حضارتها الى ابعد نقطة في الارض فأن اعداء بغداد سوف يتأثرون سلبا بذلك لانهم يريدون الظلم والجور والطغيان  للعراق لان قيمنا الموروثة من اجدادنا اذا ما نشرت فسوف يعم الخير والسلام في عالمنا. وهذا ما أكده رئيس الوزراء التركي في كلمته القيمة عن بغداد اذ قال ارودوغان يجب التركيز على هذه العاصمة العظيمة وحل مشاكلها اذا ما اردنا النهوض بحضاراتنا لنشر الكلمتين الجوهريتين التي فقدت في قاموس تواجد هذا الشعب العظيم احياء على قيد العراق الا وهما الراحة والطمأنينة, اوردوغان بنفس السياق قام بتهنئة دولة فلسطين على إنتخابها كعضو في اليونسكو وأدلى أيضا بتصريح في غاية الأهمية قائلا بأن تركيا ستقوم مع دول أخرى بتقديم التمويل لليونسكو عوضا عن التمويل الذي تم إيقافه من قبل بعض الدول بعد الموافقة على إنضمام الدولة الفلسطينية ,
وقد رافق هذا التصريح هتاف وتصفيق طويل من كافة أرجاء المدرج الذي عقدت فيه الجلسة الإفتتاحية ! إلى متى سنواصل تصفيقنا لأردوغان ؟! .. الى متى ستكف كل من اسرائيل / فرنسا / اميركا /بريطانيا عن مهاجمة تركيا ؟ على عدم الاعتراف بنكبة الارمن ؟
الى متى ستكف هذه الدول التي ارتكبت افضع الجرائم في تاريخ البشرية ؟ 
الى متى سنصفق لأردوغان ؟ بالرغم من انه عمّر اسطنبول ؟ الى متى سنصفق له ومذابح الكردستانيين ما زالت قائمة ؟ هنا يجب التركيز الى نقطة جوهرية وهو ان مايقوله هذا الرجل الكارزماتي عن الامة العربية هو حقيقة  ونحن العرب صفقنا للحقيقة لا للشخص الازودواجي رجب طيب , اذ كما تعرفون نحن بأمس الحاجة الى من يذكر حقيقتنا العظيمة المهمشة !
وتابع أردوغان استنكاره للعنف في كافة أنحاء العالم الناتج عن الإفتقار إلى احترام الحقوق الأساسية والعدالة والتسامح. وقال ” إن بغداد ودمشق وغزة وكابول معكم ” من خلال دعوة واضحة إلى تكثيف نشر القيم الجوهرية للتحالف بإعتبارها الطريقة الوحيدة من أجل تحقيق السلام والتنمية في العالم .  

 شباب فلسطين والاردن وتونس كعادتهم قرروا عدم الصمت عن الظلم وكتمان الحق عن شعوبنا العربية اذ استجمعو قواهم وتكلمو بصوت مدوي امام الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وباقي الشخصيات من رؤساء وسفراء الدول العظمى عن القضية الفلسطينية  ويجب نهاية الاحتلال الاسرائيلي الآن ….

ان محور تحالف الحضارت كان لفهم ماهية التنوع الثقافي والعيش معا بسلام تحت تسميتنا الاولى وهي نحن بشر لن نختلف باختلاف ديانتنا وقومياتنا وعرقنا نعم المحور جميل لا بل جميل جدا على الورق فقط !!!! 
فرئيس المانيا الدولة التي تمثل قوة عظمى في الناحية الاقتصادية في تحالف الحضارات اعترف بهذا الخصوص قائلا باني اقريت في بلادي بالأسلام والسماح لهم بتأديه كل شعائرهم الخاصة في المانيا ولكن بالمقابل على الاسلام الاعتناء بالمسيحيين هنا في الدول الاسلامية وكما ابدى بدعم الانظمة الاوتوقراطية ……………….
يبدو على رئيسك ياالمانيا جهل كيف يتعامل (الاسلام الحقيقي) مع سائر البشر بغض النظر عن الوانهم واجناسهم فالحقوق محفوظة لدينا فالجميع اخوة لنا, هذا يعني وجود إعلام سلبي ينقل اليهم عن الاسلام وكيف يتعامل الاسلام  مع البشر لكن من المستفيد !!!!! 
من جهة اخرى أصر ماريو سواريش الرئيس السابق للبرتغال على وجود جدول اعمال ينفذ على ارضية الميدان بالتنسيق مع الحكومات ومنظمات المجتمع المدني كي نتقدم خطوات نحو الامام لنشر ماهية التنوع الثقافي في جميع البلدان وبعدها ترفع جميع منجزات السنة المقرة من منتدى تحالف الحضارات الرابع في الدوحة الى المنتدى الخامس في النمسا ونرى مايمكن فعله هناك .. 
وكما قالت ايضا الشيخة موزة بنت ناصر سفيرة الحضارت في السابق كانت صورتنا عن الشباب بانهم قليلين الخبرة وغير مهتمين بمتطلباتهم في الحياه لكن اليوم صدمت من قبل الشباب العربي والعالمي الذين جائو الى الدوحة ليمثلو حضاراتهم وفعلا اليوم لابد من اعتبار الشباب شركاء في صناعة القرار لانهم كما يبدو اكثر حكمة من الكبار وعلينا التعلم منهم .
واخيرا نقول بأن السيد بان كي مون امين عام الامم المتحدة وكبار الرؤساء والسفراء في العالم يتجاهلون الحقائق الموجودة في دول العالم الثالث ,هذه الدول التي تصارع يوميا من أجل لقمة العيش ,من أجل تعليم ابنائهم و و و …. الخ !!  نعم فهناك الكثير من البشر عانوا ولا يزالوا يعانون من فقر,خوف ,تلخف ,اظدهاد ,جوع ,حرمان والكثير الكثير من الويلات  في ظل تواجدهم احياء يعيشون بذلة في بلدانهم  بقاموس كرتنا الارضية هذهِ , فـالواقع قد أرخى العنان لكل العابثين والمفسدين ان يصولوا ويجولوا ويحكموا الأمساك بمواطن الصح والخطأ من وجهتهم , وحسب ماتميله عليهــِم مصالحهم الملهمة بحب الأنا , وعقد النقص التي تظهر عليهم بين الحين والأخر عبر ارهاصات تحمل الكثير الكثير من الغضب والويلات والتفضل والتمنن لبقاء هذه الدول النامية احياء في ظل تسلط الظغاة وارباب الرجعية والولاء لتسلط اقوى منهم واشد عنفاً كيف لا وهم يحاولون فتح ثغرة لنشر افكارهم السوداوية لتغيير عالمنا هذا !