رسالة ماجستير في التربية البدنية تناقش  تأثير تمرينات مركبة للقدرات الخاصة لاجتياز اختبارات اللياقة البدنية داخل ميدان اللعب لحكام كرة القدم

رسالة ماجستير في التربية البدنية تناقش  تأثير تمرينات مركبة للقدرات الخاصة لاجتياز اختبارات اللياقة البدنية داخل ميدان اللعب لحكام كرة القدم

ناقشت كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة بجامعة بغداد يوم الاربعاء الموافق  4/9/2019رسالة ماجستير للطالب (مصطفى عبد الكريم مهنه) باشراف الاستاذ الدكتور  صباح قاسم خلف ،  تحت عنوان (تأثير تمرينات مركبة للقدرات الخاصة لاجتياز اختبارات اللياقة البدنية داخل ميدان اللعب لحكام كرة القدم)، التي هدفت إلى تعديل الاختبارات الخاصة بحكام كرة القدم داخل ميدان اللعب،  واعداد تمرينات مركبة داخل ميدان اللعب لتطوير اهم القدرات اللازمة لاجتياز الاختبارات الخاصة لحكام كرة القدم،  والتعرف على تأثير التمرينات المركبة في اجتياز الاختبارات المعدلة لحكام كرة القدم.

وتكمن اهمية البحث في اعداد تمرينات مركبة لتطوير بعض القدرات الخاصة  لاجتياز الاختبارات البدنية الخاصة بحكام كرة القدم داخل ميدان اللعب ،علما ان هذه الدراسة تعد الاولى في كيفية اجتياز الاختبارات البدنية داخل ميدان اللعب لان عمل وتحركات الحكم هي على ميدان اللعب وليس على المضمار الخاص لألعاب القوى ولأن الاختبارات الحالية المعتمدة تتطلب قدرات بدنية عالية لغرض اجتيازها  والتي تتميز بصعوبتها اذا ما تم مقارنتها بالاختبارات السابقة ، وبالتالي ان تحويل الاختبار داخل ميدان العب سيزيد من صعوبة الاختبار لاختلاف نسب القدرات البدنية اللازمة للاجتياز لذلك يجب اختيار الطريقة المناسبة للتدريب سواء لحكام الساحة او الحكام المساعدين ، والتنوع بالأسلوب التدريبي واعطاء تمرينات مختلفة الايقاع لمحاكاة المواقف البدنية التي يحتاجها الحكم داخل ميدان اللعب اثناء المباريات، وايضا  تطوير القدرات اللازمة لاجتياز الاختبار البدني المعدل والتي تحقق الهدف المنشود.

ولتحقيق اهداف البحث استخدم الباحث المنهج التجريبي بتصميم المجموعة التجريبية الواحدة ذات الاختبار القبلي والبعدي وتم اختيار العينة بالطريقة العمدية وهم حكام الدرجة الأولى في محافظة بغداد المعتمدين للموسم ( 2019) وبلغ عددهم(30) حكم، وأجريت عليهم(5) اختبارات بدنية وبواقع اختبارين لحكام الساحة (السرعة و تحمل السرعة) وثلاثة اختبارات للحكام المساعدين (الرشاقة والسرعة وتحمل السرعة)، فضلاً عن ذلك فقد تم التحقق من الشروط العلمية للاختبارات ذلك باستخراج معامل (الصدق والثبات والموضوعية) بعدها طبق الباحث اختباراته القبلية على العينة ومن ثم البدء بتطبيق التمرينات المركبة على مدى (8) أسابيع بواقع (24) وحدة تدريبية وبمعدل (3) وحدات بالأسبوع ، بعدها اجريت الاختبارات البعدية واستخراج النتائج ومعالجتها إحصائياً بواسطة اختبار (T) للعينات المترابطة باستخدام الحقيبة الإحصائية (Spss).

وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات من اهمها:-  أظهرت نتائج عينة التعديل (الاسس العلمية) أمكانية تعديل الاختبارات البدنية لحكام كرة القدم داخل ميدان اللعب،  ظهرت هنالك فروق معنوية ذات دلالة أحصائية بين نتائج الاختبارات القبلية والبعدية لعينة البحث.

واوصى الباحث بـضرورة التأكيد على تطبيق التمرينات المركبة في تدريب الدرجات التحكيمية كافة لما لها دور كبير في تطوير القدرات الخاصة بحكام كرة القدم لمواكبة اللعب الحديث واجتياز الاختبارات البدنية. يفضل اجراء اختبارات اللياقة البدنية لحكام كرة القدم داخل ميدان اللعب وليس على مضمار العاب القوى لمحاكاة طريقة الأداء البدني للحكم أثناء المباريات. استخدام أدوات التدريب المساعدة الحديثة لتدريب الحكام والابتعاد عن التدريب الكلاسيكي. تنويع طرق التدريب المتبعة والتدرج بالحمل التدريبي ومراعاة الفروق الفردية بين الحكام..

وتألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور عبد الرزاق كاظم علي رئيسا، الاستاذ المساعد الدكتور شيرزاد محمد جارو،  الاستاذ المساعد الدكتور واثق محمد عبد الله، الاستاذ الدكتور صباح قاسم خلف مشرفا.