دار الضيافة

ليس جديدا على الكلية الام ان ينبهر كل من يزورها بما فيها من منشات رياضية متكاملة تشكل صرحا اكاديميا يرتفع الى العالمية فمن حيث العراقة فهي الكلية الاولى ومن حيث المساحة فهي الاكبر ومن حيث المنشات والتجهيزات في الاكمل ومن حيث الكادر البشري فهي تضم خيرة علماء الرياضة وما كان ينقص كلية بهذا التكامل الا ان يكون فيها دار ضيافة ليكون مسكنا مريحا يليق بمستوى ضيوف الكلية.

دار الضيافة في كلية التربية الرياضية  صرح جديد يضاف الى الكلية الام والذي جاء لتتكامل فيه الكلية بكل النواحي فبعد الجهود الجبارة التي بذلت من قبل عمادة الكلية لتطويرها من ناحية البنى التحتية وتطوير القاعات الدراسية والقاعات الداخلية والملاعب الخارجية فضلا عن الحمامات والمرافق الصحية. جاء افتتاح دار الضيافة على يد السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ علي الاديب ليضيف منعطفا جديدا يزيد من رونق هذه الكلية المتألقة.

تقع هذه الدار في مكان هادئ تحيط به الاشجار والنخيل وتشرف نوافذها على معظم منشأت الكلية وتتكون من طابقين تضم 20 غرفة  بواقع 46 سريرا منها غرفتان باربعة اسرة واخرتان بثلاث اسرة اما باقي الغرف فتضم سريران اثنان وجميع هذه الصالات مزودة باثاث متكامل واجهزة تلفزيون LCD بحجم كبير مع خدمة القنوات الفضائية واجهزة تكييف على اعلى مستوى .

كما تحتوي الدار  صالة مخصصة للعوائل وصالة لاجتماعات الوفود ومطعم  ومطبخ  

واخيرا فان هذه الدار مزودة بخدمة انترنيت عالي السرعة يقدم خدماته مجانا عبر شبكة لاسلكية حديثة ويتحتوي ايضا على موقف لمبيت السيارات.