مسابقات رفع الأثقال التنافسية للأشبال

مسابقات رفع الأثقال التنافسية للأشبال

بقلم الأستاذ الدكتور علي شبوط السوداني

يعد الجدل القائم ومنذ عقود حول التأثير السلبي لتدريب المقاومات ورفع الأثقال للأطفال دون عمر 14 سنة من الأمور التي شغلت الكثير من المهتمين برياضة رفع الأثقال من جانب والمهتمين بمبدأ السلامة والجوانب الصحية من جانب آخر .                                                                        

إذ صرحت الأكاديمية الأمريكية لدراسة وبحوث الأطفال(1983)  بخطورة رفع الأثقال على الأشخاص قبل سن المراهقة وان نسبة الخطورة جراء ممارسة رفع الأثقال عالية .. وقد دعم كل من ( سوال وميكيلي 1986 ) هذا الرأي وأوصوا بعدم إعطاء أي تدريب مقاومات إلى الأطفال قبل سن المراهقة ويجب أن لا يتم إقامة أي منافسات قبل نضج الهيكل العظمي .  مما كان له الأثر السلبي على رياضة رفع الأثقال وساهم في بناء جدار من الممانعة من المجتمع أمام ممارسة الأطفال لرياضة رفع الأثقال ولمدة طويلة من الزمن ولازال الكثير يؤمن بهذه الآراء.

إن عدم توفر الأدلة التي تعزز هذه التصريحات رغم كونها صادرة عن هيئات أكاديمية وصحية دفع الكثير من الباحثين إلى إعادة النظر بهذا التصريح ومحاولة التحقق من  صدقه، وقد أسهمت الدراسات التي قام بها   ( بيرسوونستون 1999) حول إصابات الأطفال نتيجة ممارسة رفع الأثقال ومن خلال دراسات تتبعية ولمدة سنة كاملة لـ (70) طفلا تتراوح أعمارهم بين (7-14) سنة واستنتجا فيها إن رفع الأثقال رياضة آمنة ومناسبة للأطفال بهذا العمر تسهم في تطوير القدرات البدنية للأطفال وبناء شخصيتهم المستقلة كما إنهم وخلال سنة كاملة لم تحدث لهم إصابة جراء التدريب .

وقد اثبت عدد من الباحثين إن الأطفال بأعمار (7 – 12 ) سنة ومن الجنسين تطورت لديهم القوة جراء تدريب الأثقال والمقاومات دون حصول إصابات .. ومن خلال دراسة مستفيضة قام بها  (ريلي ووسكوت ولاروزا 2002 ) على الرباعين المشاركين في بطولات العالم للشباب إن متوسط أعمارهم كان (14.6 سنة) وانهم خضعوا للتدريب لمدة لا تقل عن أربعة سنوات مما يدل إنهم خضعوا للتدريب بعمر 10 سنوات في أعلى تقدير.                                                                                             

 وخلاصةالقول إن التدريب الصحيح المنظم وبإشراف مدرب ذو خبرة ودراية وإجراء الفحوص الطبية الدورية  للرباعين يقلل من إمكانية حدوث الإصابة… وان الإصابات التي قد تحدث في  رياضة رفع الأثقال هي الأقل نسبة بين الرياضات الأخرى والأقل خطورة في الجانبين البدني والوظيفي .. كما إن مسابقات رفع الأثقال التنافسية للأشبال يخضع المشاركون فيها إلى فترات إعداد  متكاملة تشمل الجوانب البدنية والوظيفية ويحصلون خلال فترة الإعداد على تكامل الإعداد المهاري مما يجعل مشاركتهم في هذه المنافسات أكثر أمنا على سلامتهم  ،بالإضافة إلى إن المسابقات التنافسية للأشبال تعمل على زيادة الدافعية نحوالاستمرار في التدريب كما هو الحال في الرياضات الأخرى …. وللكلام بقية