رسالة ماجستير في التربية البدنية تناقش تأثير تمرينات خاصة باستعمال شبكة الحبال في تطوير بعض القدرات البدنية والحركية لذوي الإعاقة العقلية البسيطة

رسالة ماجستير في التربية البدنية تناقش تأثير تمرينات خاصة باستعمال شبكة الحبال في تطوير بعض القدرات البدنية والحركية لذوي الإعاقة العقلية البسيطة

ناقشت كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة بجامعة بغداد يوم االسبت الموافق 14/9/2019رسالة ماجستير للطالب (حسن عقيل محمد نوري) باشراف الاستاذ المساعد الدكتور أحلام شغاتي محسن ،  تحت عنوان (تأثير تمرينات خاصة باستعمال شبكة الحبال في تطوير بعض القدرات البدنية والحركية لذوي الإعاقة العقلية البسيطة وانعكاسها على انجاز ركض 100م)، التي هدفت إلى التعرف على القدرات البدنية والحركية لدى إفراد عينة البحث،  أعداد تمرينات خاصة باستعمال شبكة الحبال لتطوير بعض القدرات البدنية والحركية لدى إفراد عينة البحث،  والتعرف على تأثير التمرينات المعدة باستعمال شبكة الحبال لتطوير بعض القدرات البدنية والحركية وانعكاسها على انجاز ركض 100م لدى إفراد عينة البحث .

وتكمن أهمية البحث في استخدام شبكة الحبال وأثرها في تطوير بعض القدرات البدنية والحركية التي تكون من أهمها القوة الانفجارية والسرعة والمرونة والرشاقة والتوافق في فعالية 100 م لذوي الإعاقة العقلية البسيطة حيث إن السعي لانتقاء أفضل الوسائل التطويرية المناسبة في التدريب وخاصة لإفراد عينة البحث من لاعبي فريق العاب القوى لهذه الفئة هو الكفيل بتطورهم وتحقيق نتائج أفضل والوصول للانجاز .

ولتحقيق اهداف البحث استخدم الباحث المنهج التجريبي لملائمته لطبيعة مشكلة البحث إذ تكونت عينة البحث من (8) رياضيين وتم اختيارهم بالطريقة العمدية ، وقام الباحث بإجراء التجانس لأفراد عينة البحث ، وثم كيفية إجراء خطوات البحث ، وبعد قيام الباحث بالتجارب الاستطلاعية وإجراء الاختبارات القبلية ، وتم اختبارهم في ملعب المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية وتم تطبيق المنهج التدريبي ، وقد اشتمل المنهج التدريبي على (24) وحدة تدريبية لمدة (8) أسابيع بمعدل 3 وحدات تدريبية في الأسبوع وكانت التدريبات على شبكة الحبال.

وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات من اهمها:-  أن المنهج التدريبي المقترح من قبل الباحث وفق شبكة الحبال أدى إلى تطور القدرات البدنية والحركية لدى أفراد عينة البحث وأثبت كفاءته وأهميته،  وأن التدريب الصحيح يجب أن يكون وفق القابلية البدنية الرياضيين ومستوى قدراتهم العقلية لغرض تكيفهم على التمرينات وتطوير الانجاز لدى أفراد عينة البحث.

واوصى الباحث بـ تطبيق البرنامج المقترح على المعاقين عقليا بجانب أعداد برامج خاصة لهذه الفئة لما لها من أثر فعال على تنمية كل من القدرات البدنية الحركية،  ضرورة الاهتمام ببرامج الأنشطة الرياضية التي تقدم للأطفال المعاقين عقليا حتى يتم مساعدتهم بطريقة فعالة على الاندماج في المجتمع إذ تسهم تلك البرامج في تنمية مهاراتهم البدنية والحركية .

  وتألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور احمد محمد اسماعيل رئيسا، الاستاذ المساعد الدكتور علي عبد الواحد لازم،  الاستاذ المساعد الدكتور كريم عبيس محمد، الاستاذ المساعد الدكتور أحلام شغاتي محسن مشرفا.