باحثان في التربية البدنية يحصلان على براءة اختراع في تصنيع جهاز القارئ الآني للسرعة والزمن والتعجيل ومحصلة القوى

باحثان في التربية البدنية يحصلان على براءة اختراع في تصنيع جهاز القارئ الآني للسرعة والزمن والتعجيل ومحصلة القوى

   حصل الباحثان في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة بجامعة بغداد  ( طالبة الماجستير ) زهاء محمد عبد الحسن وباشراف الاستاذ المساعد الدكتور انتصار رشيد حميد ، على براءة اختراع من الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية،  لتمكنهما من “تصنيع جهاز القارئ الآني للسرعة والزمن والتعجيل ومحصلة القوى “

وتكمن أهمية البحث في مجال العاب القوى هي فعالية 110م حواجز،  باستخدام تمرينات خاصة لتطوير القدرات البدنية والمهارية واستخدام جهاز مقترح في تدريب اجتياز الحاجز وتأثيره في بعض المتغيرات البايوميكانيكية وأهمها السرعة والزمن والتعجيل الخطي والقوة المحصلة التي يبذلها اللاعب في المسافة بين الحواجز والتي من تمثل عناصر مهمة في الاداء والتي من خلالها نتمكن من تحسين مستوى الانجاز لدى اللاعبين .    

يتكون الجهاز التدريبي المقترح من مصدرين لأشعة الليزر يتم تثبيتهما على الجانب الايمن من حاجزين متتاليين وفي الجهة المقابلة لهما حساسات ضوئية يتم تثبيتها بحيث تسقط اشعة الليزر مباشرةً على الحساسات الضوئية وتكون كل القطع موصولة بصندوق للتحكم يتم من خلاله معايرة الجهاز وتزويده بالمعلومات اللازمة لتشغيل الجهاز.

          ويتم الاختبار على الجهاز من خلال توجيه اشعة الليزر للمصدرين مباشرةً نحو الحساسات الضوئية واعطاء اشارة البدء للاعب بحيث يقوم بالركض واجتياز الحواجز بصورة طبيعية ، حينها يبدأ الجهاز بحساب الوقت حال قطع اشعة الليزر للمصدر الاول وحجبها عن الحساس الضوئي الاول بواسطة جسم اللاعب اثناء اجتياز الحاجز الاول ، ويستمر احتساب الوقت لحين اجتياز اللاعب للحاجز الثاني اذ يتم ايقاف المؤقت عند قطع اشعة الليزر للمصدر الثاني وحجبها عن الحساس الضوئي الثاني .