اطروحة في كلية التربية البدنية تناقش تأثير تمرينات خاصة باستخدام منظومة مقترحة لقياس وتطوير بعض المتغيرات البايوميكانيكية الحركية والمهارية علــى لاعبـــي التنــــس الناشـــئين

اطروحة في كلية التربية البدنية تناقش تأثير تمرينات خاصة باستخدام منظومة مقترحة لقياس وتطوير بعض المتغيرات البايوميكانيكية الحركية والمهارية علــى لاعبـــي التنــــس الناشـــئين

  شهدت كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة – جامعة بغداد يوم الخميس الموافق27/12/2018 مناقشة اطروحة الدكتوراه للطالب (همام عبد العباس الخفاجي) باشراف الاستاذ الدكتور ياسر نجاح حسين والتي كانت بموضوع البايوميكانيك.

وهدفت الاطروحة الموسومة بـ (السمات الشخصية والأداء الإداري وعلاقتهما بالأسلوب المعرفي (التصلب- المرونة) للهيئات الإدارية في الاتحادات الرياضية تأثير تمرينات خاصة باستخدام منظومة مقترحة لقياس وتطوير بعض المتغيرات البايوميكانيكية الحركية والمهارية علــى لاعبـــي التنــــس الناشـــئين) ، الى

1-       تصميم منظومة لقياس بعض المتغيرات البايوميكانيكية الحركية والمهارية على افراد عينة البحث.

2-       اعداد تمرينات باستخدام المنظومة المقترحة لتنمية بعض المتغيرات البايوميكانيكية الحركية والمهارية على افراد عينة البحث.

3-       التعرف على تأثير التمرينات المستخدمة بالمنظومة المقترحة لتنمية بعض المتغيرات البايوميكانيكية الحركية والمهارية على افراد عينة البحث.

 

ولتحقيق اهداف البحث اعتمد الباحث المنهج التجريبي بتصميم المجموعتين المتكافئتين التجريبية والضابطة ذات الاختبارات القبلية والبعدية اساسا لتنفيذ بحثه، وبعد أن تم تحديد وسائل جمع البيانات وتصميم المنظومة المقترحة والأجهزة المستخدمة تم تهيئتها لاستخراج متغيرات البحث وعمل التمارين الخاصة، وبعد أجراء ثلاث تجارب استطلاعية توصلنا إلى موعد أجراء التجربة الرئيسة القبلية، اذ قمنا بقياس المتغيرات قيد الدراسة والتي كانت على مرحلتين الأولى بالمنظومة المقترحة وكانت عبارة عن قياس المتغيرات (زمن الاستجابة، رد الفعل، السرعة الانتقالية للاعب، التعجيل، المسافة المقطوعة، القوة المسلطة على الأرض، زمن القوة المسلطة على الأرض، الدفع المسلط على الأرض، زاوية ميل الجسم)، والمرحلة الثانية التصوير والتحليل الحركي لقياس متغيري زمن رد الفعل والاستجابة الحركية وسرعة رد الفعل والاستجابة الحركية، وبعدها قام الباحث بتطبيق التمارين الخاصة على المجموعة التجريبية، ومن ثم اجراء القياس البعدي بنفس طريقة القياس القبلي..

وتوصلت الى مجموعة من الاستنتاجات من اهمها:-  المنظومة المقترحة اثبتت فاعليتها في القياس والتمرين لمستوى الناشئين في التنس وهو تحقيق للهدف الاول الذي وضعه الباحث ،  ما تميزت به التمارين الخاصة للعينة التجريبية بدخول التكنلوجيا الحديثة باستخدام المنظومة المقترحة كان لها الدور الفعال في ان تظهر المعنوية لجميع ازمان الاستجابة الحركية لنتائج البحث دون استثناء وهو تحقيق للهدف الثاني،  ان التمارين الكلاسيكية التي اعطيت الى المجموعة الضابطة والتي هدفها تطوير القدرات الحركية جاءت بمردود ايجابي لازمان الاستجابة الحركية باستثناء زمن الحركة الذي لم يظهر فيه تغير معنوي،  رغم تشابه الهدف وشكل التمرين وجدولته بين العينتين الضابطة والتجريبية الا ان نتائج التجريبية كانت أفضل مما حققه الضابطة وذلك بسبب الاسلوب الحديث التي نفذت فيه التمارين عن طريق المنظومة الالكترونية المقترحة من قبل الباحث والتي وفرت اهم عناصر التمرين الناجح وهو تحقيق للهدف الثالث.

واوصت بالاتي:  استخدام المنظومة (H7 system) في القياس وتطبيق التمرينات الخاصة في الاستجابة الحركية لعينة الناشئين في التنس، استخدام المنظومة (H7 system) في القياس للمتغيرات الخاصة بالاستجابة الحركية والبايوميكانيكية على جميع الفئات العمرية في التنس وكذلك باقي الالعاب الرياضية، اجراء بحوث مشابهة على تطبيق تمرينات الاستجابة الحركية لباقي الفئات العمرية في التنس باستخدام المنظومة (H7 system)، اجراء بحوث مشابهة على تطبيق تمرينات باستخدام المنظومة (H7 system) لتطوير القدرات البدنية والحركية للفئات العمرية في التنس وباقي الالعاب الرياضية.

وتألفت لجنة المناقشة من الاستاذ الدكتور ليث فارس جميل رئيسا، الاستاذ الدكتور احمد وليد،  الاستاذ الدكتور ايهاب داخل،  الاستاذ المساعد الدكتور ماهر عبد الحمزة، الاستاذ المساعد الدكتور سامر منصور، الاستاذ الدكتور ياسر نجاح مشرفا.